آخر الأخبار: أمير الشرقية يفتتح ملتقى الخدمات الإلكترونية الخامس بمريديان الخبر - الأمير محمد يدشن جائزة سموه للخدمات الإلكترونية - توقف قبول ملخصات أوراق العمل
 

تحت رعاية صاحب السمو الملكي
الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز
أمير المنطقة الشرقية
تنظم إمارة المنطقة الشرقية فعاليات

الملتقى الخامس للخدمات الالكترونية بالمنطقة الشرقية

الخدمات الإلكترونية الشاملة: نجاحات وتحديات

 6 - 8 ربيع الثاني 1431هـ الموافق 22 - 24 مارس 2010م

مريديان الخبر ، المملكة العربية السعودية

تقديم

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 بعد النجاح الطيب الذي تميز به الملتقى الرابع للخدمات الإلكترونية بالمنطقة الشرقية الذي عقد في شهر ربيع الأول لعام 1430هـ (مارس 2009) تأتي النسخة الخامسة منه والمقرر انعقادها في شهر ربيع الآخر لعام 1431هـ (مارس 2009م) لتعكس الاهتمام غير المحدود من لدن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز (أمير المنطقة الشرقية)، وسمو نائبه الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد (حفظهما الله) بتطوير أساليب العمل وتحقيق جودة وسهولة تدفق الخدمات للمواطنين والمقيمين في جميع أنحاء المنطقة الشرقية وإمكانية متابعة مصالحهم وإنهاء معاملاتهم عن بُعد دون إهدار للوقت والجهد والطاقة.

من هذا المنطلق فإن هذا الملتقى أصبح ساحة علمية تزخر بالعديد من الخبراء والمختصين في مجالات الاتصالات وتقنية المعلومات والإدارة والتخطيط وغيرهم، وهو يمثل خطوة هامة في طريق الارتقاء بالخدمات الإلكترونية بالمنطقة الشرقية من خلال الأوراق العلمية التي سيتم طرحها في جلسات الملتقى، وحلقات النقاش التي تتخللها، والأفق الواسع المتاح لتبادل الخبرات، وعرض التجارب، والتطبيقات الإلكترونية في مجال الأعمال الإدارية بمختلف مستوياتها القيادية والتنفيذية وجوانبها الإجرائية، والأبعاد التطويرية التي سيتم تحقيقها – بمشيئة الله تعالى – من اختصار للمراحل التي تمر من خلالها المعاملات المختلفة، وتوفير قاعدة للمعلومات تتيح لكل مختص اتخاذ القرار المناسب بنصيب وافر من الدقة والموضوعية، وتحقيق مستوى عالي من المتابعة والتقييم، كل هذه الجوانب وغيرها تعتبر سمة بارزة من سمات تحقيق الجودة الشاملة، وعلامة شاخصة في عالم إدارة وتكنولوجيا المعلومات بين الأفراد والمؤسسات وحتى الدول.

وبالإضافة لكل تلك المميزات والفوائد المأمولة من هذا الملتقى فإن هناك فائدة قصوى لا تقل أهمية عن كل ذلك ألا وهي نشر الثقافة الإلكترونية والحفز على الاستفادة القصوى من برامجها التطبيقية بين أفراد ومؤسسات المجتمع المختلفة لأن ذلك يمثل مفتاحاً هاماً وضرورياً للوصول إلى الحكومة الإلكترونية التي تسعى القيادة الحكيمة لترسيخها والعمل بها.

 وإذ تتمنى اللجنة المنظمة التوفيق وحسن الاستفادة لجميع المشاركين، تدعو الله أن يتقبل كل جهد ودعم بذل لإنجاح الملتقي وتحقيق أهدافه المنشودة.

  

 
 
Copyright © 2010. e-Services Symposium in Eastern Province 2010